التخطي إلى المحتوى
بلدية محافظة الخبر تطلق مبادرة “خدمة المسار السريع”

أعلنت بلدية محافظة الخبر ممثلة بإدارة الخدمات
مبادرة “خدمة المسار السريع”، بهدف خدمة المراجعين وتقديم الخدمات
البلدية لهم دون الحاجة لدخول مبنى البلدية أو حجز موعد مسبق، وذلك استمراراً
للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة من قبل البلدية للوقاية من
العدوى.

 

وأكد رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان بن
حامد الزايدي، حرص البلدية من خلال هذه المبادرة على تسهيل إنجاز معاملات
المستفيدين وتحسين جودة العمل وتطويره وتقديم أفضل الخدمات البلدية لهم من السيارة
حفاظًا على صحتهم وسلامتهم.

 

وأضاف المهندس الزايدي، أن البلدية جهّزت كبينة
مزودة بجميع الأجهزة والاحتياجات اللازمة لإتمام العمل في ساحة المواقف المحاذية
لمبنى إدارة الخدمات تتضمن 4 نوافذ خُصصت كل واحدة لإدارة معينة لتقديم خدماتها
للمراجعين شملت إدارات “التراخيص التجارية، والنظافة، والرقابة الصحية،
والرقابة العامة”، مشيراً إلى إمكانية استقبال المراجعين خلال أيام العمل من
الساعة 8 صباحاً حتى الساعة 2 ظهراً، وستنجز المعاملات في وقت قصير.

 

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة
متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة
ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل
والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

 

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس
كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 10,500 مليون إصابة،
بينهم أكثر من 510 ألف حالة وفاة، وأكثر من 5,727 مليون حالة شفاء.

 

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم،
إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين
وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين
بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

 

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار
فيروس كورونا “يتسارع” ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى
الانتقال إلى مرحلة “الهجوم” عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من
خالطوهم في الحجر.

 

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا
بـ”وباء عالمياً”، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين
تتزايد بسرعة كبيرة.

 

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *