التخطي إلى المحتوى

قال وزير وزارة الخارجية سامح سامح شكري، إن جلسة مجلس الأمن عرضت “مصر” خلالها موقفها بشكل واضح، وما تم في المفاوضات وتوقعاتها حول المفاوضات، وما يكن تقديمه من حلول يمكن الجانب الأثيوبي من تحقيق الاستفادة من سد النهضة بشكل لا يضر دول مصب نهر النيل، مشيرا إلى أن هناك تفاعلا من أعضاء المجلس حول ما جرى عرضه، وهناك حرص من الأمم المتحدة لتجنب أي تصعيد في هذا الشأن.
وأضاف “سامح شكري”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي رامي رضوان، ببرنامج “مساء dmc” الذي يذاع على قناة dmc، أن المسار الذي أطلقه مكتب الاتحاد الأفريقي كان من المفترض أن تكون مفاوضاته لمدة أسبوعين، وهناك مفاوضات متوازية في مجلس الأمن آملا أن تأتي المفاوضات بشكل ينهي كل الاختلاف حول ملء سد النهضة.

وأوضح وزير وزارة الخارجية، أن “مصر” لديها الأطروحات القانونية الفنية التي تدعم موقفها في المفاوضات، ويجرى عرضها في كل ساحة دولية مهتمة بهذا الشأن، مشيرا إلى أن مجلس الأمن طلب تقارير حول التطورات المتعلقة بالمفاوضات التي تعقد، وبناء عليه سيتم تقدير التوقيت الملائم لإطلاق مشروع نهائي بهذا الشأن.

وقال الوزير، إن هناك تغيرا اجتماعيا واقتصاديا كبيرا بعد انتهاء حكم الإخوان المسلمين في “مصر”، وطبقت “مصر” انتخابات نزيهة شهد بها العالم، مشيرا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي بذل جهدا مضاعفا لتعزيز وضع “مصر” في تطوير العلاقات وزارة الخارجية ل”مصر”، حيث عادت ل”مصر” مكانتها الطبيعية ووضعها في المجتمع الدولي.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *