التخطي إلى المحتوى

قال الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، إن ثورة 30 يونيو ميلاد جديد للهوية الوطنية، ونهاية لنفوذ جماعة الإخوان على مصر بتوحد مصر بأكملها خلف قيادة رشيدة.

وأضاف “أحمد”، خلال حواره عبر “سكايب” مع برنامج “صباحك مصري” المذاع عبر فضائية “MBC مصر 2″، اليوم الأربعاء، أن ثورة 30 يونيو ثورة حقيقية أعادت لمصر وجهها الصحيح، وأعادت الوطن لصالح جميع المصريين بدلًا من أن كان لصالح فئة محدودة، مشددًا على ان جماعة الإخوان لم تكن ابدًا تٌحب مصر ولا تريد لها التقدم، وليس لديهم إيمان حقيقي بفكرة الوطن، فهي فكرة بالنسبة لهم مطعون عليهم، بينما الوطن بالنسبة للمصريين هوية ووجود حقيقي.

وتابع، أن الإخوان كانت تسعى لحكم مصر، وعندما وصلت للحكم لم تستطيع أن تحافظ عليه اكثر من عام واحد، وخرج المصريين للمطالبة بإنهاء حكم الإخوان لمصر، وانتهى حكم الإخوان للأبد، ولن تعود الجماعة للحكم مرة اخرى رغم اطماعها؛ لكون الشعب كشف قيادتها وحجم الفراغ الذهني والمطامع والحيل الكاذبة لديهم، معقبًا: “مشوار الجماعة مع مصر انتهى”.

وفي سياق منفصل، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن العالم تابع باندهاش انطلاق شرارة ثورتنا المباركة في 30 يونيو التي قضت على كل محاولات البعض المستميتة طمس الهوية الوطنية.

وأشار “السيسي”، خلال كلمته بافتتاح عدد من المشروعات القومية بشرق القاهرة، أول أمس الإثنين، إلى أن هؤلاء ومن يقف وراءهم ظنوا ان أهدافهم التي يسعوا إليها قد أصبحت قريبة المنال، فخرجت جميع الملايين معلنة رفضها لمحاولات من لا يدرك قيمة وعظمة مصر، مضيفًا أن القوات المسلحة كانت تتابع وتراقب مطالب جماهير الشعب العظيم وانحازت للإرادة الوطنية الحرة، استنادًا لثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة باعتبارها ملاذ الشعب الآمن واتخذت قرار تاريخي.

وأكد، أنهم كانوا يدركوا منذ اللحظة الأولى لثورة 30 يونيو أنهم سيخوضوا مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح، وحرمة الدماء، معتبرًا أن خطر الإرهاب كان على رأس التحديات التي كانت تواجهها الدولة على مدار السنوات الماضية، حيث سعت أيادي الشر لترويع الأمنين، وخلق حالة من الفوضى في محاولات بائسة للعودة مرة أخرى للحكم.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *