التخطي إلى المحتوى

قال المستشار عمر مروان، وزير العدل، إنه يجب علينا المقارنة بين الأوضاع المستقرة والمتطورة لمصر الآن وما كانت عليه قبل ثورة 30 يونيو، متابعا: “قبلها كانت الناس تموت في طوابير العيش، والآن لا يوجد أي أزمة فيه.. والمشاكل الكثيرة التي كانت تعانى منها مصر في كافة القطاعات عندما كنا بلد مضطرب.. وقيادة الدولة وقتها كانت في صدام مع كافة مؤسساتها الدستورية، حتى قسمت طوائف الشعب اللي معاهم ده مميز والباقي درجة تانية”.

وأضاف “مروان “خلال اتصال هاتفي ببرنامج “التاسعة”، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، عبر القناة الأولى المصرية، أن مصر الآن دولة جادة وتسير بقوة في بناء مصر الجديدة، متابعا: “مصر الآن تقوم على العلم والعمل مش الفهلوة والأوطنة”.

وتابع وزير العدل: “قارن بين مصر الآن وقبل 7 سنوات، فستجد كما يرى أي منصف أنها دولة مؤسسات قوية، ستجد كل شيء محسوب ولا يتم أي شيء بشكل عشوائي”.

وشدد وزير العدل، على أن مصر كانت تعانى من العمليات الإرهابية وعملية الترويع التي مارسها البعض على الشعب المصر، ولكن الأوضاع الآن في البلاد مختلفة تمامًا.

ووجه المستشار عمر مروان، وزير العدل، التحية للسفير سامح شكري، وزير الخارجية على كلمته بمجلس الأمن بشأن حقوق مصر المائية في نهر النيل، متابعا: “تحية للدبلوماسية المصرية على الكلمة الطبية وحسن العرض الذى تم أمام مجلس الأمن.. ومن حسن الطالع أن تتزامن الكلمة مع ذكرى استعادة مصر التي عادت إلى الطريق الصحيح بعدما كانت في طريق الهاوية”.

ولفت إلى أن كلمة وزير الخارجية منطقية تبعد عن العنترية وأي كلام إنشائي، وتكشف الخطوات التي اتبعتها مصر خلال الفترة الماضية.

إفادة سامح شكري أمام مجلس الأمنوقال سامح شكري، وزير الخارجية، إن مصر تؤمن أن العدالة تقتضي أن تحترم أثيوبيا حق مصر في الحياة، مضيفا أن مشروع القرار الذي تقدمت به مصر لا يرمي إلى الافتئات على أي عملية تفاوضية أو استباقها.

وأكد “شكري”، خلال كلمته بجلسة حول ملف سد النهضة بمجلس الأمن الدولي، المذاعة عبر فضائية “إكسترا نيوز”، مساء الإثنين، أن مصر مستعدة لبذل مزيد من الجهد للتوصل لحل بشأن ملف سد النهضة، مطالبا الأشقاء في أثيوبيا والسودان إلى استدعاء روح الأخوة التي تربط بين بلادنا وشعوبنا.

ولفت إلى أنه لا توجد ضمانات حقيقية بشأن سلامة سد النهضة، ومن ثم فأن شعبي دولتي المصب ستعيش تحت وطأة التهديد، حيث إذا وقع مكروه لهذا السد، فأن هذا سيهدد شعب السودان لمخاطر وجودية، وكذلك مصر.
وفي سياق متصل، أكد ممثل المملكة المتحدة بمجلس الأمن، أهمية عدم إتمام أي خطوة تمثل ضرر لطرف بعينه في قضية سد النهضة.

وتابع خلال كلمته بالجلسة التي عقدها مجلس الأمن حول سد النهضة “استمرار الدول الثلاث في المفاوضات السبيل الوحيد لإيجاد حل”، موجها الشكر إلى الاتحاد الأفريقي على مبادرته لحل أزمة سد النهضة عبر التفاوض.

وأضاف “أوجه الشكر لحكومات مصر والسودان وإثيوبيا على بذل المزيد من الجهود للوصول إلى تسوية شاملة”.

وتابعت: “سنقدم الدعم من خلال المنظمات الدولية للتوصل إلى تسوية شاملة لملف سد النهضة”.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *